"خيمة التميز" تعزز السلوك وترفع التحصيل بين طلاب ابتدائية تحفيظ القرآن

الإعلام التربوي

أطلق أحد المعلمين بابتدائية تحفيظ القرآن بليلى بمحافظة الأفلاج، مبادرة "خيمة التميز" التربوية الهادفة لتعزيز السلوك داخل المدرسة، ورفع مستوى التحصيل الطلابي، وخلق روح التنافس بين الطلاب.ويقوم المعلم الأستاذ شجاع بن حسن الحقباني بابتدائية تحفيظ القرآن بليلى، منذ خمس سنوات كل فصل دراسي، بإطلاق "خيمة التميز" لطلاب الصف الخامس والسادس المتميزين منهم، بنصب خيمة كل نهاية فصل دراسي ويقوم بتوفير المشروبات الساخنة وشبّة النار، وتقديم وجبة الإفطار، ويستلزم الدخول لهذه الخيمة من الطلاب الحصول على نقاط ترصد طيلة الفصل الدراسي لكل طالب من المعلمين ومع الحسم من النقاط في حالة ارتكاب الطالب أي سلوكيات سلبية أو تقصير في أداء واجباته المدرسية.
وأكد المعلم الأستاذ شجاع الحقباني، أن الدافع لهذه المبادرة هو مواجهة ما لوحظ في الآونة الأخيرة من الفتور الذي يكتنف بعض الطلاب دون التحصيل الدراسي المربوط بانشغالهم بالملهيات والصوارف التقنية التي عزلت العقول وتربعت في جميع البيوت؛ مما كان لاستخدامها الأثر السلبي في ضعف الدافعية والإنتاجية لدى الطالب.
وتهدف المبادرة التي نفذها المعلم بجهوده الذاتية إلى تعزيز شخصية الطلاب وتزويدهم بالقيم التربوية، كذلك أن يعرف الطالب دوره في المجموعة بأسلوب قيادي ناجح؛ كون المعلم صاحب المبادرة يعمل بطريقة المجموعات وتطبيق أساليب التعلم النشط في تدريسه، وكذلك تهدف إلى إعطاء الطالب القدرة على التخطيط والتنظيم والتوجيه ومنحه القدرة على اتخاذ القرار وتشجيعه على الإبداع والابتكار، ومبدأ الرقابة الذاتية لدى الطالب، وبث روح التنافس ورفع مستوى التحصيل الدراسي، وأخيراً تهدف المبادرة إلى تهيئة طلاب قادرين على التكيف الاجتماعي وإثبات الذات وإبراز المواهب.
من جهته، ثمّن قائد المدرسة الأستاذ إبراهيم العبدالهادي للمعلم شجاع الحقباني هذه المبادرة التي ساهمت في تعزيز السلوك الإيجابي، وساعدت في رفع مستوى التحصيل الدراسي لدى الطلاب وكان لها الأثر الواضح في التنافس بين الطلاب من بداية كل فصل دراسي؛ مشيراً إلى أن المبادرة التي ينفذها المعلم شجاع الحقباني خلقت روح الإبداع من خلال تطبيق الاستراتيجيات الجديدة في التعليم والتعلم التعاوني من خلال توزيع الطلاب إلى مجموعات في كل مجموعة رئيس ونائب له ومقرر والبقية أعضاء؛ للاعتماد على تقويم أنفسهم وزملائهم وتنوع مصادر التعلم وإشراك الطالب في نظام العمل وقواعده.

12345678