بهدف بناء مجتمعات التنمية المهنية

ملتقى الرياضيات والعلوم يوصي بأهمية التطوير المهني المستدام للمعلمين


طالب مدير عام التدريب التربوي والابتعاث بوزارة التربية والتعليم الأستاذ محمد بن سعود المقبل بأن يحرص المشاركون والمشاركات في اللقاء الأول للتطوير المهني لمشروع الرياضيات والعلوم الطبيعية من المدربين المركزين والمدربات على توجيه كل البرامج التدريبية إلى المدرسة وتحويلها إلى واقع داخل الصف الدراسي حتى تكون لها نتائج في عمليات التعليم والتعلم.
وأكد في كلمته التي ألقاها في ختام اللقاء الأول للتطوير المهني لمشروع الرياضيات والعلوم الطبيعية والذي عقد في الرياض لمدة ثلاثة ايام خلال الأسبوع الجاري على أهمية العمل بالتوصيات التي صدرت عن اللقاء من أجل تعزيز التطوير المهني المستدام من خلال نماذجه واستراتيجياته المعتمدة والمتنوعة، وبناء مجتمعات التنمية المهنية، مع التوسع في التدريب، والتأكيد على عقد لقاءٍ سنوي لمعلمي الرياضيات والعلوم الطبيعية في إدارات التربية والتعليم يقدم فيه المعلمون والمعلمات أوراق عمل وبحوثٍ إجرائية تعكس تجاربهم وأفكارهم ورؤاهم التطويرية حول تعليم وتعلم الرياضيات والعلوم الطبيعية.
وشملت التوصيات التوسع في تدريب المشرفين والمشرفات من غير المدربين المركزيين والمدربات على الحقائب الأساسية والفرعية لمناهج العلوم الطبيعية والرياضيات بغرض تحقيق المهنية المستدامة لجميع المشرفين والمشرفات، إضافةً لتطوير المشاريع وأوراق العمل التي قدمت لتوسيع الاستفادة من معطياتها ونتائجها وتطوير مهارات المدربات والمدربين المركزيين في تنفيذ البحوث الإجرائية، وتفعيل دور البحوث التشاركية مع الباحثين في مراكز البحث وأساتذة الجامعات.
كما تضمنت التوصيات أهمية الاستفادة من جهود وخدمات المجتمع المحلي والمؤسسات الأهلية والجامعات لتوسيع المشاركة في دعم البيئات المدرسية والتطوير المهني للمعلمين والمعلمات مع التأكيد على تشجيع المعلمين والمعلمات على التواصل المهني وتبادل الخبرات التربوية والعلمية والاشتراك في الأندية العلمية والمجالات الدورية التخصصية، والاهتمام بالجانب التطبيقي المعملي للعلوم والرياضيات والإبداع في استخدام التجارب البديلة من قبل المعلمين والطلاب لتعميق فهم المادة العلمية، والعناية بالمعامل والمختبرات المدرسية.
كما تم التأكيد على بناء حقائب تعنى بتنمية مهارات وقدرات الطالب في مجال المنهج العلمي في التفكير وتنمية الاتجاهات العلمية وقيم العلم وأخلاقياته، وتزود بها مكتبات المدارس ليتم تنفيذها في برامج النشاط داخل المدرسة، مع الاستفادة من تطبيقات الانترنت المتعددة والمعامل الافتراضية، وتوظيف التقنية بصورة فاعلة والاستفادة من الخبرات والتجارب المختلفة في مجال تعليم الرياضيات والعلوم الطبيعية.
وأكد المقبل من خلال كلمته على تثبيت اللقاء سنوياً للمدربين المركزيين على مستوى المملكة في نفس الموعد من كل عام.
وفي ختام اللقاء كرم المقبل المشاركين في فعاليات اللقاء من مدربين خبراء ومركزيين.


المصدر ( جريدة الرياض)
http://www.alriyadh.com/2011/05/26/article635992.html